top of page

غلاف القلب



القَمِيصُ الجلبابُ . و القَمِيصُ غِلافُ القلب. و القَمِيصُ المشِيمة . و القَمِيصُ لباسٌ رقيق يُرتَدَى تحت السّترة غالبًا

(من معاجم العرب)


وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى

الْبَابِ ۚ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا .

( سورة يوسف . القرآن )


سألت الجماهير : ما الواجب عمله ؟

أجابهم :

"من لديه قميصان

يقاسمهما مع من ليس لديه. "

(ربما كان لوقا ناطقا باسم المسيح)


اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَـٰذَا فَأَلْقُوهُ عَلَىٰ وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ .

(القرآن " سورة يوسف ")


هناك قمصان كالنجوم واخرى كالجنون وثالثة كالجريمة.

قميصك انت ، ربما تختاره او يهدى اليك تلبسه ام يلبسك سيان ،

ترقص فيه او يراقصك ،

احمر الشفاه العاهر وبقايا روائح الشبق ، واثر فراشات الأحلام ونقيق الضفادع كلها صور مما علق بقميصك ،

الساعة تركت اخضر العقارب وصدا حزامها على أكمامه ،

الظهر قد كانك المدلل يوسف بين يدي جواري الفرعون .


لا تقرب من هذا القميص المضمخ بالخلافة تضوع منه روائح الدم المسفوك على قرآن عثمان مفتوحا على سورة يوسف ،

كأن ذئبا قطعه ، وكأن الدم لدجاجة ،

نجيع كاد يذهب بالجريمة إلى ضروس الحروب .


قميص آخر على دبره علامات الخيانة ووشم الدم، قرأنا عليه اسماء الورود وضوع النرجس، كان قميصه الوحيد ، خاض معه الثورات وحلم مثله بالنصر ، وأصبح راية للفقراء في عالي البراكين والسهوب الخضراء .

طوف راجلا وعلى دراجة الهواء جنوب قارة مشتعلة بانفاس بوليفار وراية الليندي البيضاء تخفق على قبة القصر المدمر تحت صواريخهم .

من سان باولو إلى سانتياغو ومن ماناغوا الى ريو ، رفعوا له الرايات وعلامات النصر ، قرعت الكنائس اجراس النار وايقظت صلبان يسوع وشموع العيد ، ومن بيرو الى مكسيكو حيته قرون العذاب والسجون والقتل .

قميص جيفارا صار رمزا لزلازل قادمة

في عهدة الزمان .


للمسيح قميص ورداء قديم مزقتهما الرياح ثم الصليب وشوك التاج ،

لم يقد من دبر ، جلست النساء حول الصليب يقرأن ماتيسر في خطوط اكفهن من مفاتيح النور ، قرعت النوارس اجراس الغيم ، وامطرت السماء نبيذا على السفوح ورافق الرعيان الصليب في جلجلة القيامة.


قميص بنيتو موسوليني الأسود كان للفزع والميليشيات وللموت منذورا ،

لايفارقه لون الحداد حتى السرير ،

مات الدوشي الكبير بقميصه الأسود ،

لم يرافقه اشباله ، خلعوا قمصانهم السوداء واختفوا في الحقول كجرذان البساتين

لا موطن لهم ، لأن الوطن اصبح للجميع.


الفلسطيني غسان كنفاني بين الجوع وسرقة القميص، نهب بطله الطحين وراوده القميص، ابنه عاري الصدر اراد قميصا، فكتب كنفاني هدية لأطفال اللجوء قميصا خال من الترف والبذخ كما يحبه الفقراء، مزخرفا بدمع العيون وموشى برائحة الزعتر والزيتون .


قميص العاشق الساخر

الايروتيكي كازانوفا

حرير يغيره بعد كل مضاجعة ،

لم تبق فتاة من مدن ايطاليا لا تملك قميصا ، يهديه للمغرمات ،

يوقع على صدره ويعلق وردة حمراء

في عروته ويعطره بياسمين المحبة لعيون الصبايا ، العاشقات يقرأن القميص

كما يقرأن اناشيد داود ،

عند الرحيل اوصى كازانوفا بعقد ماتبقى من القمصان حول تابوته ليبقى ضوع الصبايا حيا معه في نعيم الخلد ،

يطل من شرفة الإله وينسخ قصائد الحب التي كتبها على قمصانه.


قميص الإمبراطور كان معززا مطرزا ، يحمل في مواكب القنص ،

ومراكب الصيد ، وملاعب الخيول ، والمراقص والمعارك ، لكل مناسبة قميص، اورثها كلها لابنه الوحيد وكان يحب ملابس النساء ، فحولتها عبقرية الشعب الى اغطية للحمير وثيران المحراث لأيام ماطرة وقاصف الزمان .


في جيوب القمصان قد تنام الفضيحة وتصحو الفتنة ويحلم الحب في قرطاس نسي سهوا قرب القلب ، او خطاب مؤامرة اودسيسة على وطن غافل.


كان صديقي يحب قميصه ويؤلهه ،

هو وحيد في قميصه وكذلك هذه القماشة كانت ملاذه في كل الفصول ،

رائحته كانت ريحانا لأنه يسهر عليه

كل ليلة ، كان الحي يعرفه من رائحة القميص وضوع الريحان ، تجده معلقا حيثما جلس ، وواقفا على صدره وردة حمراء ، علامة النور .


عندما لبست القميص صاحوا بعالي الصوت ، اعدموها بمقصلة بذيء الكلام ، وعلقوا لقميصها مشانق الموت عبر البلاد ، تخطت الحدود وحرقت خطوطهم الحمراء ،

(جورج صاند) كانت امرأة ليست ككل النساء ، وقميصها كان بداية مشعل نور

الى جنة النساء .


كانت الأكمام والرقبة هما علامة الثراء وفخر رجال البلاط . ولكل منها مهندسها وصانعها ومن يسهر على صقلها وكيها وتنشيتها ورشها بماء الورد ، ورحيق البيلسان.


الآن صارت القمصان تباع

بالجملة كالخضار ، فكل مشتر له سلة قمصان مجانا ، هكذا حكم التاريخ على القميص ، فصار يضحك سخرية مرة على مصيره.

صرخ أحدهم في السوق:

" إخلعوا قمصان الكلمات "


قيل :

"يقيم القميص من طوق رقبته

والرجل من قميصه "

وقالوا ايضا :

"من يبول ضد الريح يبلل قميصه"


هوامش :

هامش فرعوني :

ثلاثة آلاف سنة قبل يسوع خرج قميص الفرعون بهيجا بنور الالهة ، بأكمام وافرة وترف قطني وازرار من ذهب وجيوب لرسائل العشق.


هامش عربي :

متي تكشفا عني القميص تبينا

بي الضر من عفراء يافتيان

.

إذ تريا لحما قليلا وأعظما

بلين وقلبا دائم الخفقان

(عروة بن حزام )

من متيمي العرب(650 م) تقريبا


هامش عبري :

شمشون قال لهم :

اطرح عليكم لغزا ، لديكم سبعة أيام من الولائم ، وان اكتشفتم الجواب اعطيكم ثلاثين قميصا ونطقهابالعبرية ( كادين ) ولكم ثلاثون ملبسا كغيار .

(التوراة - القضاة )


هامش قرآني :

قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي ۚ وَشَهِدَ شَاهِدٌ

مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ .

(سورة يوسف-القران)


هامش لقميص نزار قباني الأبيض :


ألست تهنئنى يا بخيل ؟

بهذا القميص الجديد علي

جديد .. وتسكت عنى وعنه

أأنت الحنون .. أأنت الوفي ؟

مغارز خيطانه .. أغنيات

فياجاحد الطيب , قل أى شيء

سألتك دغدغ غرورى .. فان

جميلا لديك , جميل لدي

تتوسع عند مساقط كمى

وضاق .. وضاق على ناهدي

ورشق التطاريز .. والنمنمات

ورشات ضوء .. ورشات في ..

تبارك هذا القميص , ملأت ظنونى نقاء

ملأت يدى .

(نزار قباني)

18 views0 comments

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page