كاندينسكي وشونبرغ : صداقة الفن والحياة

Updated: Nov 19


فاسيلي كاندينسكي فنان روسي أحد أشهر فناني القرن العشرين، اكتشافاته في مجال الفن التجريدي جعلته واحدا من أهم المبتكرين والمجددين في الفن الحديث. في كلتا الحالتين، كفنان وباحث نظري لعب دوراً محورياً ومهماً جدا في تطور الفن التجريدي.
فاسيلي كاندينسكي فنان روسي أحد أشهر فناني القرن العشرين، اكتشافاته في مجال الفن التجريدي جعلته واحدا من أهم المبتكرين والمجددين في الفن الحديث. في كلتا الحالتين، كفنان وباحث نظري لعب دوراً محورياً ومهماً جدا في تطور الفن التجريدي.

بقلم : أدرينا غيرلنغ في عام 1911 كان الفنّان التشكيلي الروسي (فاسيلي كاندينسكي) Wassily Kandinsky يحضرُ، للمرّة الأولى، حفلاً موسيقياً في فيينا، بصحبة رفاقه في جماعة (الفارس الأزرق)، للاستماع إلى المؤلف الموسيقي النمساوي (أرنولد شونبرغ) Arnold Schoenberg . موسيقى (شونبرغ) وُصفتْ بأنها لا مقامية، و أنها تتجاوز اللحنية التقليدية وثوابت الموسيقى الكلاسيكية. يقول الفنان التشكيلي (فرانز مارك) في رسالة كتبها إلى الفنان التشكيلي (أوغوست ماكيه) يصف له موسيقى (شونبرغ) : "هل تستطيع أن تتصوّر موسيقى تختفي فيها اللحنية تماماً؟". هذا الشكل الفني "الجديد" الذي ابتدعهُ (شونبرغ) استحوذَ كلياً على اهتمام (كاندينسكي)، فقد كان متأثراً بشكل محدد بنظريات (شونبرغ) حول الموسيقى، والتي قرأها باختصار في برنامج الحفل الموسيقى، وهي نظرياتٌ تتشابه في الواقع مع نظرياته حول الفن، كان متأثراً إلى حد انه كتبَ في نفس الليلة رسالة إلى (شونبرغ)، مع أنه لم يسبق له اللقاء به شخصياً، قال فيها : " عزيزي البروفيسور (شونبرغ)، أعذرني للكتابة إليك دون أن أحظى بشرف معرفتك الشخصيّة، لقد حضرتُ للتو حفلتك الموسيقية هنا، ومنحتني متعة حقيقية. بالطبع أنتَ لا تعرفني، هذا لأنني لا أعرضُ أعمالي الفنية على الجمهور، ولم أعرض في فيينا منذ مدة طويلة. على أية حال، اننا نتشاركُ نفس الافكار والأحاسيس والأهداف التي نسعى إليها، فلقد استطعتَ أن تتوصلَ في أعمالكَ الموسيقية ما كنتُ أشعرُ به دائماً تجاه الموسيقى".

أرنولد شوينبيرج عن هذا الملف Arnold Schoenberg (؟·معلومات) (تلفظ ألماني: [ˈa:ɐ̯nɔlt ˈʃø:nbɛɐ̯k]؛ 13 من سبتمبر 1874م - 13 من يوليو 1951م) كان مُلحنًا نمساويًا ورسامًا، مُرتبطًا بالحركة التعبيرية في الشعر والفن الألماني، ورائدًا للمدرسة الفيينية الثانية. استخدم شوينبيرج الهجاء الألماني المعياري شونبيرج حتى بعد انتقاله إلى الولايات المتحدة في عام 1934م (شتاينبرج 1995، 463)، وعندئذ بدَّله إلى شوينبيرج «احترامًا للممارسة الأمريكية» (فوس 1951، 401)، على الرغم من ادّعاء أحد الكُتَّاب بأن أرنولد قام بالتغيير قبل موعده بسنة (روس 2007، 45).
المؤلف الموسيقي النمساوي (أرنولد شونبرغ)

الملاحظة المقتضبة التي ظهرت في برنامج الحفل أصبحت جزءاً من مقالة بعنوان (التماثل الثماني والخماسي) كتبها (شونبرغ) ونشرها في (المجلة الموسيقية) . هذه المقالة كانت أيضاً فصلاً من كتاب كان (شونبرغ) يكتبهُ بعنوان (نظريات الهارموني) Theory of Harmony . في نفس الفترة كتبَ (كاندينسكي) مقالةً بعنوان (الشكل والمضمون)، ويمكن ملاحظة حماسة (كاندينسكي) الشديدة لأعمال (شونبرغ). لقد أبدى الفنان والمؤلف الموسيقي في كتاباتهما تعارضهما مع "الثوابت" التي أرساها النقاد الأكاديميون في الفن التشكيلي والموسيقى، مما أجبرَ الفنانين والموسيقيين على مواجهتهم. حصل (كاندينسكي) على مقالة (شونبرغ) ، وترجمها إلى الروسية ونشرها مع مقالته، حتى دون أن يحصل على إذن للنشر من المؤلف الموسيقي، و من ثم أضافَ هوامش إلى أقسام مقالة (شونبرغ) . هذه هي إحدى الملاحظات التي دونها (كاندينسكي) والتي ظهرت كهامش مع المقالة : " يؤمنُ (شونبرغ) بالحرية المطلقة، والإيمان العظيم بأهمية التطور الروحي " . يمكن للمرء أن يلاحظَ مقدار الاحترام الشديد الذي يكنّه (فاسيلي كاندينسكي) لهذا الرجل ولأفكاره . ارتبط (فاسيلي كاندينسكي) و (أرنولد شونبرغ) بصداقة حميمة، وتواصلا عبر كتابة الرسائل بشكل مستمر خلال الفترة من يناير 1911 إلى يونيو 1914. (كاندينسكي) وصديقه (فرانز مارك) كانا يصدران مطبوعة خاصة بجماعة (الفارس الأزرق)، وينشران فيها الكثير من الكتابات. (كاندينسكي) نفسه كتبَ العديد من المقالات في نظرية الفن، وأعاد نشر مقالات كتبها أشخاص يكن لهم الاحترام العميق، أحدهم بالطبع كان (أرنولد شونبرغ ). كثيراً ما كان يجري الحديث في مراسلاتهما الأوليّة حول مطبوعة الجماعة التي كانت تنشر مقطوعات موسيقية ورسومات (لشونبرغ) . ورغم انهما كانا يتراسلان باستمرار، إلا أنهما لم يلتقيا إلا نادراً، وفي كثير من الأحيان كانا يعربان عن رغبتهما في لقاء الآخر، ولكنهما كانا مشغولين تماماً . كان الصديقان متأثرين بأفكار بعضهما، فلا (شونبرغ) ولا (كاندينسكي) رضخا لشروط النمط الفني الواحد. (كاندينسكي) كان يجربُ باستمرار، ويدمجُ الفن التشكيلي بالموسيقى وبالرقص، وبدأ في تأليف الموسيقى لمقطوعات للمسرح الموسيقي (الليبرتو) أيضاً. والعمل الوحيد الذي بقى إلى يومنا هذا هو المعنون (الصوت الأ