top of page

هِيام آخر




أهيمُ في ذاكرتي المُتَقَرِّحة

فتقفز في رأسي سماءٌ تعصفُ بي

أدُور في مدارها وأرتعش ،

أمسكُ الصَّدى برمشي،

لكن القبلات تسبق شغفي

أسكبُ رحيقها في قلبي

أجري ومن قدامي جحيمٌ أخير

يدعوني جِهارًا لركنٍ آخر اتلظّى به

تتباطأ حسراتي،

وتنقطع انفاسي

تتباعد المسافات مرة أخرى

وأتلاشى في غياهب الذهول

أفيقُ، ثانيةً، فأراني مقطوعًا عن جسدي

أُلملم أنقاضي، وأعوي مثل ذئب وحيد

اسمع عواء القطيع الضّال كما لو كان يتنفسني

ارتعش من الفقد

أين أركن هذه الروح؟

اين ادّخر ودائع حروف تسطعُ على مرفأ ذابت مراكبه؟

**

كل شيءٍ يخونُ ذاكرتي

لكن القصيدة لم تزل تصدحُ في غمراتها ،

تتشبث بمرساة شهاب لاح منذ زمن طويل

وعزيمة نايٍ يعزف لحنه الحزين ..

***

في حناياي ظلامٌ مجنون

منهكًا أبحث عن مخرجٍ

يقيني وخز السِّنان

لكني لا اتريّث

اعتلي عرش القصيدة بلا مبالاة

واحكم قبضتي على حروفها ..

**

لا أُحسن البدء من جديد

كغريقٍ يَكفُ عن اناشيدٍ

تُناوِر عزلتها

تمضي خِفافًا ناحية عشقي المَنسيّ

هناك في ركن قصيّ،

ينتقضُ ما بقي من أشلائي المُنهكة

تجول قليلا في المكان،

ثم تذوب الريح ..


72 views0 comments
bottom of page