المؤرخ الإيطالي فابيو ماركو متحدثاً عن "تمثيلات الآخر“ ومصطلح ”الاستفراق" لـ/نادر كاظم




«العبودية الجنسية للنساء الأفريقيات في ليبيا» هو عنوان المداخلة الرقمية التي ألقاها الكاتب والمؤرخ الإيطالي فابيو ماركو فابري، في 1 يوليو 2021 عبر «زوم» لصحيفة L'Opinione delle Libertà الإيطالية، وفي سياق حديثه عن مسارات تشكل المفاهيم والمصطلاحات التي صاغتها بعض الدراسات حول السود وتاريخ العبودية، أشار فابيو ماركو فابري إلى كتاب المفكر وأستاذ الدراسات الثقافية في جامعة البحرين الدكتور نادر كاظم « تمثيلات الآخر - صورة السود في المتخيل العربي الوسيط» منوهاً بأهمية المصطلح الذي صاغه الدكتور نادر في كتابه حول ”الاستفراق“ لوصف دراسة كيفية تخيل العرب السود وتصويرهم في الكتابات العربية.



وتأكيد كتابه "تمثيلات الآخر" على العناصر الأساسية التي تميز هذا المفهوم، حيث يعيد القصص العربية الكلاسيكية والوسطى ، والكتابات الرائحة ، والأطروحات في علم الفلك ، والطب ، والفلسفة ، والجغرافيا ، واللاهوت ، والتاريخ ، والسير الذاتية ، وحتى علوم البحار ، حيث يتم تمثيل السود دائمًا على أنهم أقل شأنا. هذا التمثيل التحقيري موجود حتى اليوم في بعض مناطق المجتمع والثقافة العربية. في هذه السياقات ، تقع مأساة الفتيات السود المهاجرات من وسط إفريقيا إلى ليبيا ، حيث يُعتبرن "سلعاً" ، ويعانين من العنف والاغتصاب ويتم استغلالهن في سوق الدعارة على طول الطريق وفي وجهتهن.”