بمشاركة أدونيس ونخبة من الأدباء العرب والفرنسيين،معهد العالم العربي يكرم الشاعر الحداد





” الحرية و الجمال مفردتان تعلمتهما من أدونيس وهو أستاذي قبل أن يكون صديقي ، ففي الشعر يجب أن تكون حراً و يجب أن يكون شعرك جميلاً، وهذا الجمال عليك بأن تبتكره بنفسك“

بمشاركة الشاعر السوري أدونيس ونخبة من الأدباء العرب والفرنسيين، احتضن معهد العالم العربي بباريس، مساء (الجمعة) الماضي، حفل تكريم الشاعر البحريني الكبير قاسم حداد بمناسبة مرور 50 سنة على إصدار أول ديوان له «#البشارة» 1970، ضمن برامج وفعاليات كرسي المعهد «من أجل فكر عربي حديث». وفي سياق فعاليات الحفل الذي شهد مشاركة الشاعر عبداللطيف اللعبي بقراءات مختارة من شعر الحداد بالفرنسية، و ورقة تحدت من خلالها الناقد كاظم جهاد حسن حول مكانة الشاعر قاسم حداد في الشعر العربي، إلى جانب مداخلة للشاعر عبدالله ثابت حول مكانة الحداد في الإبداع الأدبي الخليجي، تحدث الشاعر الحداد عن الأثر الذي تركه شاعر بقامة أدونيس في تجربته الشعرية ” الحرية و الجمال مفردتان تعلمتهما من أدونيس وهو أستاذي قبل أن يكون صديقي ، ففي الشعر يجب أن تكون حراً و يجب أن يكون شعرك جميلاً، وهذا الجمال عليك بأن تبتكره بنفسك“. مختتما حديثه بالشكر لكل الأصدقاء الذين حضروا حفل التكريم، معتبرا حضور الشاعر أدونيس بمثابة تكريم آخر له .







١٠ مشاهدات