سائقو "الركشة".. حكايات التعب


قدم المصور الهندي بالاني موهان، خلال مشاركته في الدورة الخامسة من المهرجان الدولي للتصوير "اكسبوجر" عبر معرض بعنوان "آخر سائقي عربات الركشة في كالكوتا" صوره بالأسود والأبيض، التي تعرّف بسائقي عربات الركشة" إحدى وسائل النقل التقليدية في آسيا قديماً" والتي مازالت مدينة كالكوتا في الهند المكان الوحيد على وجه الأرض الذي تجد فيه رجالاً يعملون في هذه المهنة التي تكسر الظهر وتحني الهامة، يجوبون شوارع كالكوتا المزدحمة يحملون البضائع والناس.


وما أن يدخل الزائر قاعة المعرض حتى تبدأ في اكتشاف مشهد ليس اعتياديّاً في القرن الواحد والعشرين، رجال نحيلون بعضهم حفاة، يجرّون عربات خشبية بذراعين يرفعانها عن الأرض فتستقيم المقصورة التي تحمل على مقعدها اشخاصاً وبضائع، ونساء، وأطفال كلهم يتكئون على تعب رجل واحد، وعرق شخص واحد، وما أن تستقيم العربة ويسهل جرّها حتى يبدأ المشوار الذي تبلغ تكلفته في أقصى درجات الحرارة نحو 50 روبيه أي ما يعادل 0.75 دولاراً.



المعرض الفوتوغرافي ينقل تفاصيل التعب الذي يعانيه هؤلاء العمّال، ويرصد ملامح المستخدمين لتلك العربات، كما ينقل بصر الزوّار إلى حالة المكان، والمدينة، وانشغال سكّانها بأعمالهم اليومية المعتادة والمتعبة في أغلبها، فمنهم من ينام أمام المحلات القديمة، وآخرون يستندون إلى عرباتهم طلباً لراحة مؤقتة، وآخرون ينشغلون عن كلّ شيء ويصمتون، بينما بعضهم ينظر لعدسة الكاميرا بيأس دون جدوى.


استطاع موهان أن ينقل معاناة مدينة، ويترجم حكاية حياة الكثير من أبنائها الصعبة، في مشهد يعكس قدرة الصورة على نقل الواقع وتعريف الجانب الآخر من العالم على ما يدور في أزقة وشوارع مدينة (من أكبر مدن الهند) يزيد عدد سكانها عن 14 مليون نسمة، وفي بلد يعيش فيه أكثر من ربع مليار نسمة بأقل من دولار يومياً.

---------

يعتبر المصور الهندي الأسترالي المقيم في دبي أحد أبرز المصورين، فهو يمتلك في رصيده 6 مؤلفات منها كتابه "الرياح والمياه"، تم عرض صوره على نطاق واسع حول العالم ويحاضر في العديد من المؤتمرات والمهرجانات العالمية المتخصصة في مجال التصوير، وحصل على العديد من الجوائز المهمة مثل الجائزة العالمية للصورة وصورة العام الدولية وسوني العالمية وغيرها.

15 عرض