هي أمي وهي تراني



الشاعرة فوزية السندي

تطيل النظر في مهاد خفيف

مليء بطفلة متناهية الخفة وعديمة الثقل

بعينين خاليتين من الأثر وفم واحد مضموم

شعر قليل وبلا ظل، محتواه بقطن مغزول

محمولة بعطف واسع ودفء لا يوصف


أغامر بالشهيق وأدع الزفير يتكفل بي

وهي تواصل النظر

كأنها تحصي أنفاسي لئلا يفوتها شيء مني


تحبني حد الخوف علي مني

تمسح جبهتي وشعري وتضم وحشة جسدي

فقد كنت وحدي أتلوى في بيتي القطني

وهي تغطيني بشعرها أحياناً وأحياناً بخوفي


أمي مساحة الحب وسماحة الحب

وكل ما يتصل به من فرادة المعنى

 تفاصيل جودة الحنان الممزوج بكرم قديم

روح تتعطر بالحب وتهديه لأرواح تتوه

تراني كقلبي

أو أشد من ذلك

كأني محمولة بين ذراعي ملاك

ينثر عطر الجنة على كل نبض يحيني

هي أمي وهي تراني الآن


21 عرض