غدا الاثنين …“تخطيطات“ معرض تشكيلي للفنان العريبي بـ «جمعية البحرين للفنون»


يعرض الفنان التشكيلي جعفر العريبي، يوم غد الأثنين الموافق للـ 4 من مارس الجاري، وإلى غاية الـ 20 من ذات الشهر، بـ «جمعية البحرين للفنون التشكيلية» جديد أعماله تحت عنوان « تخطيطات : أشكال برمجة أولية» .

وسيضم هذا المعرض قرابة الـ «30» عملاً تتحدث عن فلسفة الشكل والتجريب و اختلاف نظرية التلقي و اختلالها بحسب المرجعيات الثقافية لدى البشر.

ليكشف بيان المعرض في حديثه عن «الشكل من أجل الإدراك اللحظي» بإنه على لرغم من أن التخطيطات التي يقوم بها الفنان غالبا للوصول إلى شكل مرضي ، تعتبر شكلا من أشكال الدراسات الأولية في كثير من الأحيان ، إلا أن ما تحتويه واقعا يستحق وقفة لدراستها هي في حد ذاتها ،وذلك لما تحويه من نتائج قد تفوق النتيجة المتخيلة النهائية في كثير من الأحيان .

هي إجابات لأسئلة متعددة في ماهية الفن ومدى دور (الفنان ) في هذه العملية ومدى عمق عملية الإدراك أو الوعي المتعلق بالشكل التجريبي( في صورته المحسوسة ) للتمكن من ملاحظة شكل ما وتفسيره إن كانت هناك حاجة للتفسير في محاولة للبعد عن الحرفية بمعناها السائد.

ليست الحرفية هنا مطلوبة فهي شكل من أشكال السرد والتي أحاول جعلها ثانوية أو حتى أبعد من ذلك ،ولكن هل يستطيع الفنان أن يتجرد من أفكاره الأولية وتراكماته المعرفية ؟وهذا ما أحاول التركيز عليه تحديدا ( الأفكار الأولية ) وهي تلك الأفكار القديمة جدا والتي ربما لا يستطيع الفرد الإمساك بها بشكل محدد ،فهي تظهر في ممارساته وطريقة العيش ،ولا يمكن تفسيرها بشكل محدد .

التخطيطات هي أشكال من أشكال ( الوعي ) أو البرمجة الفيزيائية للشكل وما يؤدي إليه وما ينبثق منه في احتمالاته الغير محدودة ( ألجأ هنا إلى استعارات ودلالات ) لها علاقة بالترددات والصوت وهي شكل من أشكال الترجمة للطاقة ، أوالاختيارات التي يختبرها الفرد وتساهم في تشكيله بحد ما والتي يمكننا أرجاعها إلى شكل تصويري موجود يمكن قياسه في مقابل الغير جاهز أو العادي .

حقيقة ينطلق كل ذلك من فكرة مفادها إمكانية وجود نسق معين كالشيء المبرمج والفيزيائي ( كالصوت ) والاتجاهات في مقابل الاقتراحات المحددة مسبقا والتي أطلقت عليه ( الفكرة الأولية ) حيث العمل وفق احتمالات آنية والتي أراها كقيمة أكبر من النتيجة النهائية في حد ذاتها ،فالفن يتحدث عن الفن بطريقة تسير نحو الذاتية بالعمل نفسه وليس الفنان بما يعد استمرارا للشكل وتأويلاته الخاصة بعيدا عن فضاءات الشكل .

تأتي اللوحة أو التخطيطات هنا أو الشكل في محيطه أيا كان شكله في محاولة لإمساك اللحظة المفردة والتي كانت وراء خروج التخطيط أو العمل الفني .

0 مشاهدة

الأصدقاء

Screen%20Shot%202018-07-01%20at%203.22_e

ترحب مجلة أوان الإلكترونية بمشاركاتكم من مقالات ودراسات وتقارير وتحقيقات صحفية ومواد ثقافية وفكرية وإبداعية، كما تدعوكم للتفاعل مع المواد المنشورة وإغناء مواضيع الموقع بتعليقاتكم وأفكاركم، وسنعمل على نشرها وإظهارها في حال توافقها مع سياسة النشر في الموقع.

كما نود الإشارة إلى إن المواد المنشورة في مجلة أوان الإلكترونية تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

تواصل معنا

  • Facebook
  • Instagram
  • Twitter
  • email