جيفارا

 

 

 

الوقتُ الذآهبُ في أعمَآقِ الغابةِ ..  

مكتوبٌ في اللَّوح.

محفوظٌ في حَبَّاتِ البُنِّ الأحمَرِ.   

مشدودٌ للخيطِ المُدمىْ فوقَ الأغصانْ.  

مرفوعٌ فوق حَواشِيْ الضوءِ المسلوبِ .. 

من القمصَانْ.

 

***   

الوقت الذآهبُ في أعمآقِ الغابةِ ..  

لا يتذكُّر مِنْ هذا الوجهِ .. 

سوى رئتينْ.   

هل ثمَّة شيءٌ غير العقربِ في السَّاعةِ ..   

معصُوبَ العينَينْ؟     

هل ثمَّة غير عُوآء الثعلبِ حين يمرُّ .. 

يخالسُ نار المنهومِينْ؟  

ما حال الأميالِ تلوحُ وراء العُنقِ الأخضرْ؟ 

ما بالُ النافذة تخاتِل لهب المِلحْ؟ 

من أيِّ ثقُوبَ الأيدِيْ الممتدَّة يطلُع دخَّانٌ وشتاءْ؟!

*** 

الوقتُ الذاهبُ في أعمآقِ الغابةِ ..

قدَّر أنِّي أبحثُ عن كفّينْ.  

أقسمْ أنَّ العنقآء رمتْ ألواحَا للأطفالْ.   

رسمُوا زاويةً يُمنى تنفرجُ على وطنين .. 

تنفرج على وطنين. 

 

Please reload

 الأصدقاء

لسنا سلفا لخير خلف،

نحن التجربة الخائبة التي يكترث بها قليلون

 وهم ينتظرون حافلتهم على رصيف حياتهم …..

                                                                                   الشاعر  قاسم حداد