(الغناء باليتيم من الشّعر)


لأنّكَ تنسخُ قلبَكْ

وتشربُ حتّى الثّمالةِ

في حُبِّ مَنْ لم يُحِبّكْ

وتَكْسِرُ ما كان أَدْمَنَهُ

من قيودٍ

تُرَتِّلُ موّالَهُ

وتُغَنِّي لِحُرِّيَّةٍ رُوحُهُ لا تتحرّكُ فيها

إِذا هَبَّتِ الرِّيحُ عاصفةً ..

وتُبْعِدُ عن دربِهِ

ما تخافُ عليه من الجمرِ

لكنّ دَرْبَكْ

يسيلُ جمارا

فهل تستطيعُ العبورَ

إلى القلبِ نارًا

فنارا

لأنّكَ يا أيّها الأملُ الغَضُّ

تشربُ نَخْبَكْ

وتسهرُ ليلَكَ وَحْدَكْ

تُغَنِّي لِمَنْ لم يُحِبَّكْ

بما كنتَ مِنْ مَسِّهِ جُزْتَ حَدَّكْ

لأنّكَ يا أيّها اللّهبُ البِكْرُ

تَأْكُلُ قَلْبَكْ

ستمحو القصيدةَ

كُلَّ صباحٍ

وتَكْتُبُها حينما يَقْضِمُ اللّيلُ صَحْبَكْ

واحدًا

واحدًا

وتغنّي على إِثْرِهِمْ

باليتيمِ من الشِّعرِ

وَحْدَكَ

وَحْدَكَ

وَحْدَكْ

3 يونيو 2019م

الأصدقاء

Screen%20Shot%202018-07-01%20at%203.22_e

ترحب مجلة أوان الإلكترونية بمشاركاتكم من مقالات ودراسات وتقارير وتحقيقات صحفية ومواد ثقافية وفكرية وإبداعية، كما تدعوكم للتفاعل مع المواد المنشورة وإغناء مواضيع الموقع بتعليقاتكم وأفكاركم، وسنعمل على نشرها وإظهارها في حال توافقها مع سياسة النشر في الموقع.

كما نود الإشارة إلى إن المواد المنشورة في مجلة أوان الإلكترونية تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

تواصل معنا

  • Facebook
  • Instagram
  • Twitter
  • email