الرويعي يفوز بجائزة مهرجان كلكتا  عن فيلم «قاسم حداد.. هزيع الباب الأخير»




فاز فيلم «قاسم حداد.. هزيع الباب الأخير» لمخرجه خالد الرويعي بجائزة التميز «OUTSTANDING ACHIEVEMENT AWARD» في مهرجان «Calcutta International Cult Film Festival» في موسمه الـ «4» ضمن الأختيارات الشهرية - يونيو 2019. حيث يتم اختيار أكثر من 50 فيلما كل شهر من مختلف الحقول الفلمية ويتم عرضها على جمهور السينما.

وبذلك يتأهل الفيلم لإمكانية الترشح لجوائز Golden Fox في حفل العرض الحي السنوي لـ CICFF ، الذي سيعقد في كلكتا في يناير القادم، في نفس الوقت الذي ستقام فيه ساحة السينما العالمية في Piazza di Cinema.

وفي هذا السياق صرح المخرج الرويعي لـ «أوان» رداً على سؤالها له حول الأثر الفني والثقافي وأهمية مثل تلك الجوائز بالنسبة لصناع الأفلام القصيرة في البحرين بأنه يعتقد بأن مثل هذه الجائزة لهذا الفيلم تحديداً تمثل رافداً من روافد الثقة التي تحتاجها هذه النوعية من الافلام التي تمضي في سياقها الوثائقي.

مضيفاً ” إذ لا يمكن التكهن بمدى استقبال هذه النوعية من الأفلام التي أزعم أنها مختلفة نسبياً، وهذا الاختلاف لا يعني بالضرورة أن تكون جيدة أم لا، فتلك مسألة مقرونة بتلقي المشاهد، إذ أن الفيلم لا يذهب مذهب التعريف بشخص قاسم حداد ونشأته بل يذهب إلى ابداعه“.

ليختتم حديثه عن طبيعة الرؤيا ونوع الإشتغال في فيلم «قاسم حداد.. هزيع الباب الأخير» حيث كان السؤال مصدر تشكلها، فكان السؤال حينها - والكلام هنا للمخرج الرويعي - كيف أقدم منجز حداد بصرياً..؟ كيف للمشاهد أن يرى إبداع قاسم حداد بدلاً من قراءاته.. ؟ .


مكملاً الحديث : ”هي محاولة لا أكثر، كشفت لي الكثير على الصعيد الفني والمعرفي، وكان من ذلك أيضا أن تذهب لرؤية قاسم حداد من زاوية أخرى غير التي تعرفها شخصياً.. كنت مهووساً بالتفتيش عن ما لا أعرفه عنه ولا أعني بذلك شخصه أو حياته.. بل أعني التخوم البعيدة في كتابته ونظرته للاشياء.. كيف يراه الأخرون من زاوية الابداع وليس من زاوية معرفة الشخص، قد تأتي جوائز أخرى وقد لا تأتي.. ما أطمح إليه في هذا العمل وربما في أعمال قادمة أن أدعو المشاهد إلى ما رأيته في هؤلاء الذين شكلوا هويتي الثقافية والمعرفية، أن أحترف اللهو في باب موارب وأزيد من غموض ما هو غامض، أن أكشف الغطاء وأعيده مرتين.. هذه متعة ثرية بالنسبة لي.. أن تعرف ولا تعرف.. أن ترى شعر قاسم حداد في لقطة فيديو أو موسيقى خالد الشيخ في حركة كاميرا.. أن تلطخ الكوادر بألوان جبار الغضبان أو عباس يوسف أو حتى فان جوخ نفسه… أن تفكر متقمصاً مخيلة قطرة ندى وهي تنظر إلى القمر“.



الأصدقاء

Screen%20Shot%202018-07-01%20at%203.22_e

ترحب مجلة أوان الإلكترونية بمشاركاتكم من مقالات ودراسات وتقارير وتحقيقات صحفية ومواد ثقافية وفكرية وإبداعية، كما تدعوكم للتفاعل مع المواد المنشورة وإغناء مواضيع الموقع بتعليقاتكم وأفكاركم، وسنعمل على نشرها وإظهارها في حال توافقها مع سياسة النشر في الموقع.

كما نود الإشارة إلى إن المواد المنشورة في مجلة أوان الإلكترونية تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

تواصل معنا

  • Facebook
  • Instagram
  • Twitter
  • email