النقاد لن يرضوا عنك أبداً


قبر الشاعر سعدي الشيرازي

قال الشاعر الفارسي سعدي الشيرازي: " أنّكَ لن تقدر، مهما حاولتْ، أن تُخرِس أفواه النقاد. فإذا المرء اختار العزلة، وتجنب مخالطة الآخرين، فإنهم سيهاجمونه، ويقولون إنّ به مساً من الشيطان. وإذا ضحك، فأنهم لن يصدقوا أبداً رزانته.

لا يُمكن للرجل الثري أن يسلم منهم، لأنهم يصفونه بالفرعون الدنيوي. أما إذا واجه الرجل الفقيرُ بعض المصاعب فأنهم يقولون أن مرّد ذلك إلى شره وشؤمه.

وإذا واجه رجلٌ ميسورٌ بعض المشاكل فإنهم يرجعون ذلك إلى غضب الله عليه ويقولون إلى متى تدوم الشهرة؟ أليست المصائب تعقب السعادة دائما.

وعندما يعلمونَ أن رجلاً فقيراً حقق نجاحاً وهناءة في العيش، فانهم يشحذون أسنانهم بالحسد وينتقدونه بقولهم:"أن الدنيا لا تدلل إلا الذين لا نفع منهم".

عندما تنشغلُ تماماً بالعمل فأنتَ بالنسبة لهم "إنسانٌ جشع" أما إذا توقفتَ عن العمل فأنتَ "شحاذٌ حقيقي".

إذا تكلمتَ، فأنتَ "طبلٌ طنان" وإذا خرِستَ فأنتَ "صورةٌ على جدار". الرجل المسالم بالنسبة لهم ليس رجلاً على الاطلاق، فهو من شدة خوفه لا يستطيع حتى أن يرفع رأسه" لكنهم حين يصادفون رجلاً شجاعاً ومتقد النشاط، فإنهم يفرّون من أمامه ويصهلون قائلين: أي رجل مجنون هذا؟

الذي يأكلُ القليل من الطعام "رجلٌ بخيل" يحاول أن يسيّج أمواله. وإذا كان طعامه شهياً وطيباً قالوا انه "عبدٌ لمعدته وعبدٌ للحم".

إذا ارتدى رجلٌ عنىٌ ملابس بسيطة فأنهم يجلدونه بألسنتهم البتارة قائلين: "أي رجل بغيض هذا، كل هذا المال عنده، ويبخل حتى على نفسه ".

واذا لبسَ ثياباً أنيقة فإنهم سيتهمونه بالغباء والتخنث.

إذا لم يسافر الرجل الورع فإنهم يقولون عنه " كيف يكون هذا الرجل صاحب معرفة وفن أو موهبة وهو لم يسافر أبعد من مسافة ذراع من جنب زوجته ".

وإذا صادفوا رجلاً كثير السفر فإنهم سينتقدونه أيضاً قائلين: "أن الحظ تجاوزه، ومع ذلك فهو يبحث عنه من مدينة إلى أخرى".

وهكذا ما من داعٍ لإرضاء أحد، لأنه لن يَرضى عنكَ أحد.. أبداً.

الأصدقاء

Screen%20Shot%202018-07-01%20at%203.22_e

ترحب مجلة أوان الإلكترونية بمشاركاتكم من مقالات ودراسات وتقارير وتحقيقات صحفية ومواد ثقافية وفكرية وإبداعية، كما تدعوكم للتفاعل مع المواد المنشورة وإغناء مواضيع الموقع بتعليقاتكم وأفكاركم، وسنعمل على نشرها وإظهارها في حال توافقها مع سياسة النشر في الموقع.

كما نود الإشارة إلى إن المواد المنشورة في مجلة أوان الإلكترونية تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

تواصل معنا

  • Facebook
  • Instagram
  • Twitter
  • email