ظل الكتاب

 

 

لما تبعتُه إلى الأرض المُسَوّرة 

وجَدته مغلولاً إلى القرطاس 

يمسح على المُتعبين  

المُدَثرين بين خداع الكلمات  ،

يقف كلما وجد حَرفاً ضائعاً 

و جلس ينتظر  ..

 

 

                        ***

لم يقبِل  ،

ذلك المُشَرّد من طهارة المأوى 

و من حياء الحلم  ،

يتريّث المسافات حتى لا تُثقله الكواهل 

و لا تُرعبه المداهمات  ،

يحرث الصُّبح 

و على مشارف التاريخ  ، 

يفيض بأمكنته المهجورة  ..

 

                      ****

لا يعرف جهات الظل  ،

خرافاته تتقافز في البدايات 

و النهايات  ،

حريق ينشب 

عاصفة تجتاح حرارة الحدود 

حيث لا هوية ترسو 

و لا مكان يبقى  ..

 

                      ****

 

في البداية كان الكتاب  ،

في الكتاب عهدٌ 

و غدر 

و خبز كثير 

و رزم من التمر  ،

في الكتاب بلادٌ مكسورة

و فراش آثم  . .

 

                            ****

 

تبعتُه حتى إذا ما وصل إلى المدينة المُسَمّاة بإبريق المارد  

توقف و أفضى :

" لا صوت هناك  ،

كل الذين كانوا هنا قد رحلوا 

هاجروا  .. "

دَلق الدم على الميزان و بصَق  ..

Please reload

 الأصدقاء

لسنا سلفا لخير خلف،

نحن التجربة الخائبة التي يكترث بها قليلون

 وهم ينتظرون حافلتهم على رصيف حياتهم …..

                                                                                   الشاعر  قاسم حداد