فراشة إلى الأبد

 

قصة قصيرة بقلم تشن كييو

 

تشن كييو كاتب تايواني معاصر، صدر له كتابان الأول بعنوان (قصص الومضة من مختلف دول العالم) والثاني (طوفان سوارى) .

.........................................................................................................

 

 السماء تمطر . الطريق الأسفلتي يبدو بارداً ورطباً . إنه يتلألأ بانعكاسات من أضواء خضراء وصفراء وحمراء . كنا نتقي من المطر تحت الشرفة . صندوق البريد الأخضر يقف وحيداً عبر الشارع . داخل الجيب الكبير للواقي الابيض الخاص بي توجد رسالة لأمي التي تعيش في الجنوب .

ينجزي  تقول إنها تسطيع إرسال رسالتي باستخدام المظلة . أومأ أنا بالموافقة بهدوء وأعطيها الرسالة .

" من أخبرنا بإحضار مظلة وأحدة صغيرة فقط ؟ "  تبتسم وتفتح المظلة ، وتستعد للمشي عبر الطريق لإرسال الرسالة لآجلي . بعض حبيبات المطر الضئيلة تتساقط من رافدة المظلة على نظارتي .

مع الصوت المخترق لسيارة تصرخ بذعر وتتوقف ، تطير حياة  ينجزي في الهواء برقّة ، ثم تهوي ببطء على الطريق البارد والرطب كفراشة في الليل .

 

 

رغم إنه الربيع ، فهو يبدو كخريف عميق . كل ما فعلته هو عبور الطريق لإرسال رسالة لآجلي . تصرّف بسيط جداً ، مع ذلك لن أنساه آبداً طالما حييت .

أفتح عيني وأظل واقفا أسفل الشرفة ، شاحبا وعيناي مليئتان بدموع حارة . جميع السيارات في العالم كله قد توقفت . الناس يسارعون إلى وسط الطريق ، لا أحد يعلم أن الشخص الذي يستلقى هناك خاص بي ،  فراشتي . في هذه اللحظة ، إنها على بعد خمسة أمطار فقط مني ، مع ذلك هي بعيدة جداً . قطرات أكبر من المطر تتساقط على نظارتي ، مبعثرة حياتي . 

لماذا ؟ لماذا جلبنا مظلة واحدة فقط ؟ ثم أرى ينجزي مرة أخري ، في واقيها الابيض . المظلة فوق رأسها ، وهي تعبر الطريق بهدوء إنها ترسل الرسالة لأجلي .  الرسالة التي كتبتها لأمي التي تعيش في الجنوب ، أقف شاحباً أسفل الشرفة وأرى مرة اخرى ، ينجزي وهي تسير تجاه وسط الطريق .

 المطر لم يكن كبيراً جداً ، مع ذلك كان أكبر مطر في حياتي كلها .

 تجدون أدناه محتوى الرسالة . ترى هل علمت ينجزي به ؟ 

" أمي ، سوف اتزوج ينجزي في الشهر القادم " . 

 

 

 

 

Please reload

 الأصدقاء

لسنا سلفا لخير خلف،

نحن التجربة الخائبة التي يكترث بها قليلون

 وهم ينتظرون حافلتهم على رصيف حياتهم …..

                                                                                   الشاعر  قاسم حداد