الكاريكاتير.. بين مسار التشكل وفوضى الأفكار


ليس سهلاً أن ترسم رسماً كاريكاتورياً. لا تحط الفكرة الجاهزة للتنفيذ بين يديك كالهبة إلا نادراً!

يتحتم عليك في أغلب الأوقات أن تبقى في حالة من الصمت والتأمل بغية الوصول إليها. تنظر في الموضوع الذي ترغب بتناوله، تمسك بعناصره، تحركهم على خشبة الخيال يمنة ويسرى، تضيف عناصر أخرى، تحاول خلق علاقة ما فيما بينهم، حواراً، صراعاً، أي شئٍ، وفي لحظة يأسٍ من ذلك تمتد يدك للممحاة لتشطبهم كلهم دفعة واحدة لتعود الخشبة خالية سوى من عنصر أساسي وحيد يرمقك بعين الحيرة.

تغادر صومعتك، تعود لها عند المساء، تحيى العنصر المستلقي على الخشبة، ليرد عليك ببرود، لتبدأ المحاولة مرة أخرى، فتفشل، تغادرها، ثم تعود، وإذا كنت من أصحاب العزيمة، ومن الذين يؤمنون بأن الكاريكاتير المُحاك جيداً يملك من الطاقة لأن يفجر كل شئ في اللحظة التي يلامس فيها أعين المتلقين، فستبقى في هذه الدوامة لمدة أسبوع وأكثر ربما، مقاوماً إغراءات الأفكار الضعيفة أوالعادية أوالسطحية إليك.

يرن هاتف المحرر، يطلب منك الاستعجال في إرسال الفكرة، فالفراغ في الصفحة لا يقبل الهدنة مع البياض. تغلق الهاتف، تستلقي، تجول بعينيك في سقف الصومعة، لا شئ سوى ذرات غبار هائمة وبعض الشقوق، تلمح عنكبوتاً في الزاوية المهملة يتنظر بتأنً وقوع الحشرة الصغيرة في شراكه، دقائق ثقيلة تمر، تقترب الحشرة المسكينة، تحبس أنفساك، تقعُ الحشرة، لتتفجر في رأسك فكرة، ويولد رسم لا يغيب من ذاكرة الناس.

6 مشاهدة

الأصدقاء

Screen%20Shot%202018-07-01%20at%203.22_e

ترحب مجلة أوان الإلكترونية بمشاركاتكم من مقالات ودراسات وتقارير وتحقيقات صحفية ومواد ثقافية وفكرية وإبداعية، كما تدعوكم للتفاعل مع المواد المنشورة وإغناء مواضيع الموقع بتعليقاتكم وأفكاركم، وسنعمل على نشرها وإظهارها في حال توافقها مع سياسة النشر في الموقع.

كما نود الإشارة إلى إن المواد المنشورة في مجلة أوان الإلكترونية تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

تواصل معنا

  • Facebook
  • Instagram
  • Twitter
  • email