أشياء أخرى

 

 

 

مقتولٌ حَدَس الرجوع

مفتونٌ بالآمال البعيدة 

عند الدهاليز المركونة عند الله 

حينما يباغتك الموت  ..

 

لفطام الصلبان جريرة الأصنام 

لدى سكون الرعد خشية القبطان 

و على تكية اللغو و الخمر 

فتيلٌ مقلوع الدهشة  

ثمة قارعةٌ تزدحم بهمس المشيعين المختالين 

و أنت تفتعل الحياة 

فيك نحاة العالم المتشرذم  ترتعد 

و هي تكتبت وصاياك 

في سعة القيظ  ،

على قسمات وجهك لظىً يجتاح الحدود 

من رهبة القيود  يقدم النداء 

لك فرحٌ لا نعرفه 

جلواتٌ ترتلها عروسك الثَّكلى

اجمع أوصالك في خيش الأرض 

تَجَمَّل  ،

لا تعتذر للغزاة كيلا يحسبوك غريباً 

و ارفع صوتك بين العروش 

لك عفّةٌ يشتهيها العسكر 

وقارٌ سرمدي   ..

 

آه من الشظايا المستورة بحنكة الردّة 

ويلٌ للقميض المُشبّع آثاما 

عليك لعنة الغابرين 

القافلين عن ملاقاة الحديد 

أنّاتك تقطرُ في ميزاب الوجع  ،

الناس تتباهى بالظليمة 

و أنت تتبعثر 

تترنح 

تتمايل 

تسقط 

متعثّراً  بقرار الطريق  ..

 

 

 

Please reload

 الأصدقاء

لسنا سلفا لخير خلف،

نحن التجربة الخائبة التي يكترث بها قليلون

 وهم ينتظرون حافلتهم على رصيف حياتهم …..

                                                                                   الشاعر  قاسم حداد